02‏/08‏/2016

مشوار حياة (1)


كعادة كل فتاة..
كنت أنتظر فارسى الهمام على حصانه الأبيض
كنت أتمني  ان أشعر بمشاعر  الحب الجارفة التى كثيرا ما حلمت بها  ولم أفكر يوما كيف  ستأتينى  وأنا التى لم تسمح لأى فارس بالاقتراب منها!!
وفي يوم أخبرتنى والدتى رحمة الله عليها بأن هناك شابا سيأتى لزيارتنا

ضمة أمي

يا لها من ضمةٍ ..
 كنت  اجد فيها الراحة والدفيء والأمان
كانت  تتلاشي  همومي  وتتساقط في حِجِر أمي   ما إن تضمني  او  حتي تُسمعني صوتها
رحمة الله عليكي يا حبيبتي ❤️

#علا_عبد_المنعم

أصبحت من الكبار

أصبحت من الكبار
ملامح الكبار ..
.. ومسئولياتهم
لكن قلبي لم يزل
.. مثل الصغار
 ضحكاتهم

معظم احباطاتنا في الحياة تأتينا نتيجة